القائمة الرئيسية

الصفحات

Covid 19 between the spread and the end / كوفيد١٩ مابين الانتشار والإنتهاء

كوفيد ١٩ مابين الانتشار والإنتهاء




كوفيد ١٩ مابين الانتشار والإنتهاء حيث يعتبر المسمى العلمى المتعارف عليه للفيروس هو المتلازمة التنفسية الحادة حيث صنفته منظمة الصحة العالمية بكوفيد١٩ وتقوم العديد من الدول الان مثل: الولايات المتحدة بمراقبة تطورات المرض اولا باول ونشر الاحصاءات اليومية لتفادى انتشاره.

 

من اهم الأعراض المنتشرة فى جميع انحاء العالم لكوفيد١٩ هى

 1   درجة الحرارة المرتفعة التى تصل فى بعض الاحيان إلى حمى

2 لإرهاق الشديد وعدم القدرة بالقيام بالأعمال اليومية.

• سعال شديد مصاحب يقرحة فى المعدة.
• عدم القدرة على تذوق وشم الأطعمة المختلفة.
• القىء المتكرر.
• الضيق فى التنفس الشديد.
• الأسهال الشديد المصاحب باصفرار فى ملامح الوجه.
• ألام فى العظام شديد
• رشح شديد طوال اليوم.

وتتراواح الاعراض لفيروس كرونا وتتغير مابين الافراد والأماكن وتختلف على حسب حرص الأفراد على الإلتزامبقواعد الصحة المختلفة ام لا وتتفاقم بين تلك الأفراد الأعراض وإنتشار المرض والفيروس


أكثر الفئات المعرضة لكوفيد ١٩:


١.كبار السن .

٢. الاطفال الصغار والرضع.

٣.الأفراد أصحاب الأمراض المزمنة كالسكر والضغط وخصوصا أصحاب الأمراض المزمنة خصوصا من كبار السن.

٤.مرضى الكلى .

٥. مرضى الأمراض الصدرية.

٦. أصحاب الأوزان العليا ذات السمنة الكبيرة.

٧. المدخنين.


هل فيروس كوفيد ١٩ بين الإنتشار والإنتهاء 

حيث يعتبر على مر التاريخ للامراض والفيروسات الاكثر انتشارا أن نهايتها يرجع إلى عدة أسباب متعددة منها:

١.نهاية المرض او الفيروس لمنع تفشيه وانتشاره يرجع إلى فمرة ذيادة المناعة لدى الكل أى سياسة المناعة للقطيع وليس للفرد.

٢. تطبيق الإجراءات الإحترازية للوباء كما هى وإتباع الإرشادات اللازمة.

٣. التطوير اللازم للقاحات والأدوية اللازمة للقضاء على الفيروس او الوباء كالاجراءات التى أتخذت عند إنتشار مرض الطاعون،والإيبولا وغيرهم من الفيروسات التى انتشرت بشكل واسع.


ماهى أنماط القضاء على كوفيد ١٩ بالتفصيل:

١. المناعة التى تتبع للقطيع وليس الفرد فقط:حيث يعتبر هذه الطريقة السليمة التى اتبعت عبر العصور للتعامل الأمن مع أنتشار الفيروسات على مر العصور بتطبيق الإجرءات الإحترازيةوالتباعد الإجتماعى بين الأفراد لذيادة أجراءات الأمان ومنع إنتشار المرض.

٢.قدرة الافراد على المقاومة للفيروس: حيث يعتمد عدم انتشار فيروس كوفيد ١٩ على مقاومة من الأفراد والحرص الدائم على اتباع الإجراءات الإحترازية وإجراءات الأمان للسلامة الصحية بين الأفراد.

٣. إستخدام الأفراد المصابين للفيروس اللقاحات والأدوية المناسبة لكل فرد على حدة.

٤. إتباع المصابين لفيروس كوفيد١٩ نظام غذائي مخصص لهم والإبتعاد عن الأطعمة المضرة طوال فترة الإصابة إلى التعافى من المرض.

٥. حيث تعتبر دولة إنجلترا من أولى الدول التى أنتشرت فيها فيروس كوفيد١٩ فى القرن التاسع عشر ولكنها عن طريق إكتشافمحور العدوى إستطاعت إلى أن تقلل من أنتشار كوفيد ١٩ بين مواطنيها بشكل منظم وإستطاعات التغلب على عشرات حالات الوفاة اليومية.

٥. الإكتشاف المبكر لكوفيد ١٩:حيث يعتبر الأطباء والخبراء العالميين فى الحد من إنتشار الأوبئة والفيروسات كالاطباءالبلجيكيين والبريطانيين على ضرورة الإكتشاف المبكر للفيروس لدى الأفراد .


الإجراءات الإحترازية للحد من فيروس كوفيد ١٩:

١. البعد بين الافراد بمسافة متر بين كل فرد والأخر.

٢.إستعمال الكمامات بشكل مستمر لدى جميع الأفراد خصوصا فى الأماكن المزدحمة والتى تكون أكثر عرضة لإنتشار الفيروس.

٣. غسل الأيدى بشكل مستمر بالماء والصابون.

٤. عدم التصافح والسلام بين الأفراد لأنها من أهم الأسباب لإنتقال الفيروس.

٥.تجنب مايسمى بالميمات الثلاثة:أى تجنب الأماكن المزدحمة بالأفراد كالأماكن المزدحمة والمولات والمطاعم حيث فى تلك الاماكن تذداد فرص الإصابة بكوفيد١٩.

٦. تجنب تلامس الاسطح ذات الاتربة ولمس العينان والأنف والأذن لانهما من أكثر الأشياء لانتقال المرض بين الأفراد.

٧. الألتزام بالجلوس بالمنزل وعدم الخروج الا للضرورة القصوى.

٨. الحرص على عدم الإختلاط بالافراد المصابة بالفيروس لتجنب العدوى وإنتشار فيروس كوفيد١٩.

٩. وضع روتين يومى صحى لكل فرد لتفادى العدوى بفيروس كوفيد١٩.


لحماية الافراد من كوفيد١٩ متى يجب غسل الأيدى:

١. عند السلام وملامسة الأفراد الاخرين.

٢. عندما تكون الأيدى ماسخة بالأتربة.

٣. عند ملامسة الاسطح الملوثة.

٤.عند تلامس الحيوانات بمختلف أنواعها.

مالذى يجب فعله عند معرفة الفرد بإصابته بكوفيد ١٩:

حيث أن كوفيد١٩ ينتشر الان بصورة كبيرة بين مختلف المجتمعات المحلية،والعالمية ويجب على جميع المجتمعات أخذ الإحتياطات والإجراءات الإحترازية للحد من إنتشارالفيروس مثل التباعد بين الافراد المكانى والبدنىوالحفاظ على البعد عن التواجد فى الأماكن المغلقة أو المزدحمة واصطحاب المناديل الورقية ضمن الأدوات الأساسية التى يجب أن تتوفر مع كل فرد، والإبتعادلمسافات تحدد بمسافة على الأقل متر بين كل فرد والأخر،وعدم التغافل عن ارتداء الكمامات .

٥. الغسل الفورى للايدة عند السهال أو العطس فيها او مسك المناديل الملوثة وتلامس الأسطح الملوثة.


الإجراءات الإحترازية للمصابين بكوفيد١٩:

١. الإلزام بالحلوس فى المنزل.

٢.عدم الإختلاط بعامة الناس .

٣. عدم التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة.

٤. وعدم التعرض أيضا لدرجة الحرارة المنخفضة والبرد الشديد.

٥. تخصيص أدوات للطعام للفرد المصاب .

٦. تخصيص أدوات للنظافة الشخصية الخاصة بمريض فيروس١٩.

٧. لبس كمامة داخل المنزل لمنع التعرض إلى أى أعراض جانبية.


متى يتم إنهاء العزل لمرضى كوفيد١٩:


حيث يتم إنهاء العزل لمرضى كوفيد١٩ طبقا للحالات التالية:

١. من خلال إستشارة الطبيب واخذ جميع الاجراءات الإحترازية.

٢. القيام بجميع الفحوصات والإجراءات والتأكد على سلامة المريض من أى أعراض أو إحتمال لنقله أو نشره للعدوى بين الأفراد.

٣. البقاء بالعزل المنزلى بمدة لا تقل عن ١٤ يوما للتأكد التام من شفاء المريض بفيروس كوفيد ١٩ تماما وخلوه من أى أعراض تحتمل لنشره إلى الفيروس.

الأحصاءات العالمية لفيروس كوفيد١٩:

حيث إرتفاع حالات الشفاء بنسبة كبيرة من خلال كوفيد.١٩ مابين الإنتشار والإنتهاء حيث توجد علامات دالة على قرب مراحل الإنتهاء من فيروس كوفيد ١٩ نهائيا حيث اعداد الشفاء من فيروس كرونا تصل الأن الى١٦٢٧١٤ حالة شفاء وخروجهم من مستشفيات العزل أو الحجر المنزلى حيث تتمثل الإحصاءات العالمية فىالتالى:

 

حيث تصل نسبه الوفيات على المستوى العالمى الى 5.9% ويصل فى دولة السودان النسبة إلى  (6.9%وتعتبر مصر والصين متصدرة فى حالات الإصابة بالفيروس مقارنة بجميع المصابين فى دول العالم .

 

186 من نسبه الشفا على مستوى العالم من الحالات المصابة بكوفيد١٩ المصابة إلى الان.

 

159من حيث الحالات المصابة كل واحد مليون فى كل الدول على مستوى العالم إلى الوقت الحالى.

 

حيث يصل عدد المصابين الى ٦٨ من إجمالى عدد المصابين بفيروس كوفيد١٩ من إجمالى عدد٢١٥ من المصابين حول العالم. وحيث يعتبر هذه النسب العالمية المتواجدة على مستوى العالم من إجمالى عدد الإصابات لكوفيد١٩ حول العالم.

 

كوفيد ١٩ مابين الإنتشار والإنتهاء حيث يعتبر من خلال الإحصاءات العالمية بفحص نسب كرونا العالمية أن فيروس كرونا أوشك على الإنتهاء عالميا وأن الدول على مستوى العالم إستطاعت بشكل كبير السيطرة على الفيروس والقضاء إلى حد كبير على أسبابه ومنع إنتشاره بصورة أوسع.

  

تعليقات